تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

تود إدارة البورد البريطاني للمحترفين في المملكة المتحدة أن تؤكد عدم وجود أي علاقة لها على أي مستوى مع المدعو أحمد هواش الرشيد، والدته أميرة، سوري الجنسية، عنوانه الدائم في قرية العشارنة، محافظة حماه ، الجمهورية العربية السورية، مقيم حالياً في مدينة إدلب، محافظة إدلب، الجمهورية العربية السورية. و رقم هاتفه الجوال 00963940732216 و رقم هاتفه الأرضي: 0096323320167 ، و عنوان بريده الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. و عنوان صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي Facebook

https://www.facebook.com/rucheed

 

و عنوان صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعيTwitter :

https://twitter.com/rucheed

أكمل الإطلاع
تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

تود إدارة البورد البريطاني للمحترفين في المملكة المتحدة أن تؤكد عدم وجود أي علاقة لها على أي مستوى مع المدعو أحمد علي الجباعي (سوري الجنسية مقيم في المملكة العربية السعودية) ، و الذي يعمل موظفاً في وزارة الصحة السعودية في قسم الشئون الطبية في إدارة المستشفيات في وزارة الصحة السعودية و رقم هاتفه الأرضي في العمل 00966112125555 تحويلة 3146 ، و رقم هاتفه الجوال 00966506404713 و الذي يقوم بأنشطة احتيالية في المملكة العربية السعودية باستخدام جواز سفر بريطاني مزور لإخفاء هويته الحقيقية تتضمن تزوير شهادات علمية باسم البورد البريطاني للمحترفين في المملكة المتحدة، جامعة كارديف، جامعة كامبردج، جامعة أكسفورد، جامعة مانشستر، بالتعاون مع النصاب أحمد هواش الرشيد، والدته أميرة، سوري الجنسية، عنوانه الدائم في قرية العشارنة، محافظة حماه ، الجمهورية العربية السورية، مقيم حالياً في مدينة إدلب، محافظة إدلب، الجمهورية العربية السورية. و رقم هاتفه الجوال 00963940732216 و رقم هاتفه الأرضي: 0096323320167 ، و عنوان بريده الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ،و النصاب عبد الجبار أحمد أحمد عوض و شركاه في لبنان، و بيعها في المملكة العربية السعودية و دول مجلس التعاون الخليجي و بعض الدول العربية الأخرى لبعض صغار العقول على أنها شهادات تمت بمعادلة الخبرة العملية على الرغم من عدم وجود ما يدعى بمعادلة الخبرة في المملكة المتحدة على الإطلاق.

أكمل الإطلاع
تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

 استسمحكم على الفظاظة التي سأتحدث بها تجاه ما يسمى معادلة الخبرات و تجاه الجهات التي تسوق لها و تشوه سمعة التعليم و تجاه صغار العقول المنجرفين وراء هذا الفخ، في البداية ما هو نظام معادلة الخبرات؟ بأبسط الكلمات يقال عنه أنه هو تحويل الخبرة العملية التي يتم اكتسابها من خلال ممارسة أي مهنة أو عمل إلى شهادة جامعية!! فبكل بساطة أيضاً من الغباء الظن أن يعتمد العلم على هذه الخبرة الغير موثوقة و التي تعتمد على العشوائية، و العشوائية لا يمكن أن تكون أساساً للعلوم، و لو فكرنا قليلاً بالاسم الغريب لوجدنا أن المنطق بعيد كل البعد عن مجال التعليم و الشهادات المعتمدة لأنه لا يوجد في كل جامعات العالم المحترمة المعروفة نظام أو برنامج علمي يمنح شهادة مماثلة تعتمد على الخبرات و لكنهـا ليست شـهادات مؤهلات عُليا،

أكمل الإطلاع
تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

لحظات التخرج من أجمل اللحظات التي يفتخر بها أي طالب لأنها تتويج لحصيلة الدراسة و سنوات السهر و التعب في سبيل الوصول إلى النجاح، وبمجرد الشعور بهذه اللحظة الجميلة يبدأ التفكير مباشرة بزيادة الطموح للوصول إلى مستوى تعليم عالي، و يبدأ البحث عن الخيارات المتاحة و السبل الممكنة لزيادة المستوى العلمي، و يبدأ تلاشي الحلم في أثناء عرض الخيارات المتاحة و متطلباتها التي تعتبر صعبة بالنسبة لعدد كبير من الطلاب الطموحين، فتحصل فجوة بين الحلم للوصول للتعليم العالي و بين الواقع الذي يعيش فيه الطالب، و هنا يبدأ استغلال هذه الفجوة من قبل البعض، قلنا استغلال لأنهم سيحاولون بيع الأحلام للطلاب من خلال هذه الفجوة عـبر تـزييف طريـق أسهل للحصول على تعـليم عالي رفيع، فتقوم جهـات و شـركـات بإنشـاء جامعـات وهمـية أو

أكمل الإطلاع