النجاح في مجال الإدارة والأعمال

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

سمات النجاح في مجال الإدارة والأعمال,BUSINESS SUCCESS FACTORS
قبل أن نتطرق إلى لب المشكلة، دعونا نبحث معًا بعض سمات النجاح الأساسية في نطاق مجال الإدارة والأعمال، وبغض النظر عن كون المدير رجل أم امرأ..
في هذا المضمار يمكن أن نلخص مقومات النجاح في الآتي:


1)     الذكاء                                                                          - INTELLIGENCE
2)     قوة الشخصية                                                     - STRONG PERSONALITY
3)     القدرة على اتخاذ القرار                                                   - DECISION MAKING
4)     القدرة على أخذ المبادرة                                                         - INITIATIVE     
5)     القدرة على قيادة فريق العمل                                                       - LEADERSHIP
6)     الديناميكية والمرونة، بمعنى النشاط الذهني والبدني أيضًا                   - DYNAMIC & FLEXIBL 
7)     الحرية والاستقلالية في التفكير                                   - LIBERAL & INDEPENDENT
8)     المظهر والشخصية المتميزة الإيجابية                                        - POSITIVE & SMART
9)     القدرة على العل الدؤوب لساعات طويلة                                               - STAMINA
هذا طبعًا بالإضافة إلى بعض المقومات الأخرى والتي لا تخدم الغرض من هذا البحث مثل بعد النظر VISION، قوة الإدراك PERCEOTION القدرات التنظيمية ORGANIZATION ، التوقع السليمFORECASTING، قوة الأعصاب وقوة التحمل وخلافه، وذلك لأن تلك السمات مطلوبة في المرأة بصفة عامة سواء كانت مديرة أو ربة منزل وأم.
أظننا لن نختلف كثيرًا على أن كل هذه السمات مجتمعة تمثل عناصر النجاح لأي مدير أو مديرة بأي مكان في العالم وحسب المفاهيم والمدارس الإدارية المختلفة.. فلنقارنها إذا بحال المرأة في المجتمع الغربي لنرى مدى تطابق هذه السمات مع ظروف ومقومات المرأة العربية ولا أقول المديرة العربية.
فإذا كان مطلوبًا من المديرة العربية الناجحة أن تتسم بالصفات والمميزات التي تحدثنا عنها توًا، فأين هي من وجهة نظر المجتمع العربي؟
الإجابة عن هذا السؤال الذي قد يبدو عابرًا، لكنه في الوقاع سؤالاً غائرًا’ سنجدها لو أننا أعدنا مقارنة سريعة بين تلك السمات من ناحية، والمنظور الاجتماعي للمرأة العربية من ناحية أخرى.. وأظن ان المجال لا يسمح لنا أن نفصل بين شخصية المديرة العربية وشخصية المرأة العربية.. فالمديرة هي امرأة في النهاية.. وأظنها لا ولن تتنازل عن أنوثتها أبدًا حتى لو تبوأت ارفع المناصب.. وهذا هو التحليل النظري.. لكن الواقع يحدثنا عن غير ذلك فطالما شاهدنا في الحياة سيدات مديرات قد ضربن عرض الحائط بمنظور المجتمع وليس القاعدة.. وهذه النتيجة هي فعلاً أقرب إلى الواقع.

 

1-  مقارنة سمات النجاح بسمات المرأة من منظور المجتمع العربي

سمات النجاح في مجال الأعمال                              الرجل العربي يفضلها
1-   الحرية والاستقلالية                                 تابعة
2-   قوة اتخاذ القرار                                    الرجل هو صاحب القرار
3-   الشخصية القيادية                                 الشخصية التابعة
4-   قوة الشخصية                                     هادئة ومطيعة
5-   حدة الذكاء                                       أقل منه ذكاء
6-   التمرد في الشخصية والمظهر                        المظهر المعتدل
7-   أخذ المبادرة                                       الرجل يأخذ المبادرة
8-   الديناميكية والمرونة                                 الاستكانة والرتابة
9-   العمل الدؤوب                                    العمل في المنزل
من خلال نظرة سريعة لهذه السمات ومقارنتها بمنظور الرجل أو المجتمع العربي سنجد أن التضارب واضح وجلي بين ما هو مطلوب من المديرة العربية في نطاق العمل:
المنظور الغربي WESTERN PERSPECTIVE للمديرة وما هو مطلوب منها على المستوى الاجتماعي والأسري: المنظور الشرقي للمرأة.
ORIENTAL PERSPECTIVE.. كان الله في عون المديرة العربية الناجحة وقد اتضحت الصورة أمامها؟؟ هل تصاب بانفصام في الشخصية من أجل النجاح في العمل وفي نفس الوقت إرضاء المجتمع.. أن تضع خطًا فاصلاً بين حياتها في العمل صباحًا وحياتها كزوجة وأم وامرأة مساءًا.. فكيف تكون الإنسانة حازمة جدًا مع مرؤوسيها صباحا، ناعمة جدًا مع زوجها وحنونة مع أطفالها مساءًا.. ؟؟
وكذلك كيف تكون المديرة الشخصية قيادية في الصباح وعندما تصل إلى منزلها تخلع عن نفسها خوذة القيادة لتضع بدلاً منها خمار الاستكانة والدلال.. أسئلة ملحة تبحث عن أجوبة شافية!! أم أنها تبحث عن استشاري على نفس إداري؟  MANAGEMENT PSYCHOLOGIST

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد