نحن على Google Plus

إدارة العواطف

لا تتاح لأي منا رفاهية القيام بكل شيء على حدة، ومن السهل للغاية ترك العواطف المرتبطة بنشاط ما لكي تؤثر في نشاط آخر. فإذا اخفقت في شيء ما، فمن الصعب عدم نقل بعض مشاعر الخذلان التي تشعر بها إلى الشخص التالي الذي ستتحدث إليه، كأن شعورك بالضيق أو الضجر أو الغضب يمكنه غالباً أن يؤثر في مكالمة هاتفية أو اجتماع.

اِقرأ المزيد...

كل صباح تبدأ يومنا ونحن ننوي القيام بالكثير من المهام. فمثلاُ هناك أعمال لابد من إنجازها، وهناك أناس نود لقائم، وهناك المشروعات بعيدة المدى التي يتوجب علينا البدء فيها، والعديد من الأمور الأخرى. ولكننا في آخر اليوم نجد أننا لم نتحقق سوى جزء صغير مما كنا نعتزم القيام به، وبهذا نضطر في الأيام التالية للذهاب إلى العمل مبكراً والعودة في وقت متأخر ونعمل حتى في عطلة نهاية الأسبوع. حقا؟. إننا نشغل أنفسنا طول الوقت، ولكن دون جدوى.

اِقرأ المزيد...

سمات النجاح في مجال الإدارة والأعمال

BUSINESS SUCCESS FACTORS
قبل أن نتطرق إلى لب المشكلة، دعونا نبحث معًا بعض سمات النجاح الأساسية في نطاق مجال الإدارة والأعمال، وبغض النظر عن كون المدير رجل أم امرأ..
في هذا المضمار يمكن أن نلخص مقومات النجاح في الآتي:

اِقرأ المزيد...

تنظيم أدراج المكتب

عندما تنجح في التخلص من كومة الأوراق والملفات التي كانت فوق مكتبك، عد بعد ذلك إلى أدراج المكتب الخاص بك لتنظيمها. من مشاهداتي أستطيع أن أقرر أن أدرج بعض المكاتب تتحول أحيانا إلى متاحف أو محلات لبيع الأشياء الرخيصة أو مخزن للأنتيكات. هناك علب المناديل الورقية، قطع من القماش، فوط ملابس رياضية، أدوات للأكل ومعلبات – وأحيانا لا أستطيع أن أتحقق من عدد معلبات الكاتشب الصغيرة الموجودة في أحد هذه الأدراج.

اِقرأ المزيد...

 هدف الشركة

إذا أردنا  أن نعرف ماهية الشركة، فلابد أن نبدأ بتعريف هدفها، وهدف الشركة يوجد خارج الشركة نفسها؛ فلابد أن يوجد هذا الهدف في المجتمع؟ لأن شركة الأعمال هي أداة من أدوات المجتمع، والتعريف الوحيد الصحيح لهدف الشركة هو: إيجاد العملاء.

‏لا توجد الأسواق بفعل الطبيعة أو القوى الاقتصادية، بل يوجدها رجال الأعمال؛ فالحاجة التي يعمل رجال الأعمال على إشباعها ربما شعر بها العميل قبل أن يقدموا أدوات إشباعها، بل ربما سيطرت الحاجة - مثل الحاجة للطعام في أوقات المجاعات - على حياة العميل، واستحوذت على

اِقرأ المزيد...